محجوب حسون يكتب …إعتقال (الحريات)…وتجزئة (العدالة)!

فجاج الإلكترونية

إعتقال (الحريات)…وتجزئة (العدالة)!
للأمانة والتاريخ

محجوب حسون

(1)….
نظمت أسر المعتقلين السياسيين بولاية جنوب دارفور وقفة إحتجاجية أمام أمانة حكومة الولاية ،سلموا فيها مذكرة للوالي موسى مهدي طالبوا فيها السماح بمقابلة ذويهم في السجن وكفالة الوالي لهم لحين الإفراج عن أولياء أمورهم المعتقلين!

(2)…

ولفتت صباح عمر زوجة الدكتور النور جابر رئيس حزب المؤتمر الوطني المحلول للصحفيين إلي أنهم يطالبون الوالي بتوضيح أسباب الإعتقال والسماح لهم بالزيارة كما بقية الاسر التي تزور ذويها في السجن بحسب ماهو معمول به من قبل إدارة سجن نيالا بل هناك أوقات مخصصة لذلك ،فضلا عن المطالبة (بكفالة الاسر أو إطلاق سراح المعتقلين ) مشيرة إلى أن بالوقفة الاحتجاجية نساء وإطفال ونساء على وشك الولادة !.

(3)…

وبحسب (مصادر أمنية مطلعة ) إن سبب الإعتقال يعود إلى الإتهام بالتخطيط لأعمال التخريب ونهب سوق نيالا الكبير في مظاهرات الاسبوع الماضي بسبب الغلاء أو مايعرف بثورة الجياع التي شهدتها معظم ولايات السودان والتي أعقبتها موجة الإعتقالات بحسب قانون لجنة التمكين وأزالة الفساد ،القرار الذي وجد إستنكار وشجب وإدانة من دهاقنة القانون ومنظمات المجتمع المدني ودعاة حقوق الإنسان لجهة أن ذلك يكرس للتشفي والإنتقام وتصفية الخصومات السياسية والتنكيل بالاخرين بحسب المزاج والهوى السياسي علاوة على تجزئة العدالة والكيل بمكيالين!.

(4)….

بالقطع لابد للوالي ولجنة أمن الولاية إعادة النظر في قرار الإعتقالات وكبت الحريات مع مراعاة تعقيدات الولاية (….) والظروف الإقتصادية الصعبة التي يمر بها الجميع ومنها أن الناس خارج السجن لم تستطيع توفيق أوضاعها المعيشية فكيف بالذين هم في السجون يعولون نساء وأرامل وإيتام وأطفال في المدارس ..أعدلوا هو أقرب للتقويم .. أنظروا بعين الرحمة.

لكم….
وللأمانة والتاريخ ، ماأسهل الترديد والتغني والرقص والتماهي مع شعار (حرية، سلام وعدالة) للجميع إسفيريا بالكواريك وتدبيج الخطب الرنانة ولكن ماأصعب تطبيقة على أرض الواقع في دنياوات الناس ليثمر (عدلا وسلاما وحرية) لتكون دولة المواطنة وسيادة حكم القانون في وطن يسع الجميع بتراضي الجميع .

التعليقات مغلقة.