كاتب القصة القصيرة عمــر خــضر الجعلي في حــديثه لفجاج:قصة تضامن نص به لفتة انسانية لحنان الاخت نالت اعجاب النقاد وفازت بجائزة مجلة بلقيس

فجاج الالكترونية

كاتب القصة القصيرة عمــر خــضر الجعلي في حــديثه لفجاج: والدي وأشـقائي بالمتزل وفرو لي الصحف اليومــية والكتب مما شــكل لي ذخيرة معلوماتية ساعدتني علي الابداع

*قصة تضامن نص به لفتة انسانية لحنان الاخت نالت اعجاب النقاد وفازت بجائزة مجلة بلقيس

*نصوص الكتابة بمثابة مقتنيات ثمينة والسرقات الأدبية مثلها مثل كل السرقات تستوجب المــحاكمــة

//

القصة القصيرة هــي قصة كُتبت من نسج الخيال ولا يزيد طولها عن عشرة آلاف كلمة، وتعرّف أيضاً بأنّ طولها أقصر من الرواية، وعادةً ما تحتوي على شخصيات قليلة وتختلف عن الرواية كثيرا سعيدين اليوم ان نكون بمساحة لقاء خاص مع القاص عمر الجعلي

//

*في البداية نرحب بكِ أ/عمــر في صحيفة فجاج لاتاحتك لنا الفرصة…. استاذ عمر الجعلي في سطور؟

* عمر خضر الجعلي
خريج
صاحب مركز تدريب (يونسكو)
كاتب قصص و هايكو و ومضات و متلازمة
الحمد لله شاركت في عدة مسابقات و نلت جوائز و مراكز متقدمة
*متى بدأت تكتب؟وهل واجهتك في البداية صعوبات؟

بدأت الكتابة منذ المراهقة
طبعا في البداية ستجد صعوبات جمة :
عدم تمكنك من اللغة ، عدم اتباعك للتكنيك الصحيح للسرد ، عدم معرفة بشروط القص ، تنقصك ذخيرة لغوية من المفردات ، عدم نضوجك النفسي و العقلي ، تخيرك للمواضيع غير جادة و هكذا .

*من الذي شجعك على خوض هذا المجال؟وما نوع الدعم الذي يحتاجه المبدع المثقف في الوقت الراهن برايك؟

الذي شجعني أبي و أشقائي بأهتمامهم بتوفير الصحف اليومية و المجلات كثرة الاطلاع تنمي موهبتك
نوع الدعم: يحتاج المثقف لمساحة حرية و منبر يفسح له المجال لنشر منتوجه و أهتمام من الدولة بأنشاء مراكز شبابية تستوعب الموهوبين و المثقفين لتلاقح أفكارهم و يستفيدوا من بعض .

*حدثنا عن ابرز قصصك القصيرة وكيف كانت تجربة كتابة اول قصة قصيرة؟

ابرز قصصي لا أستطيع تحديد واحدة بعينها لي عدة قصص نالت أعجاب الناس و حصلت على جوائز
لكن في قصة نالت استحسان الجميع قصة الخل الوفي
تجربتي في كتابة القصة بدأت بالخواطر و من ثم أكتفيت بمتعة القرأة لكتاب كبار حتى توسعت مداركي و بعدها أصبحت أحاول حتى فهمت الكثير من أسرار القص و السرد.

*قصة ((تضامن) ) المقروءة والتي فزت على أثرها بالمركز الرابع لمجلة بلقيس ..اولآ لماذا اخترت هذا العنوان ؟

مجلة بلقيس عملت مسابقة للقصة القصيرة جدا ق.ق.ج
شاركت بنص تضامن نال المركز من ضمن 53 نص تأهلوا للمرحلة التحكيم
هذه الطفلة الصغيرة رأت معاناة أخيها و حزنه لبتر يده في حرب لعينة بطيبة و برأة قلبها أرادت أن تعلن تضامنها معه و تتقاسم حزنه و معاناتاه
نص به انسانية و به لفتة إلى حنان الأخت بالذات و به أشارة لفظاعة الحروب.

*هل للعنوان تأثير في داخلك ؟

طبعا العنوان الغامض و في نفس الوقت له صلة بأتون القصة مهم جدا و هو شرط أساسي لق.ق.ج .

*ماهي أبرز المعوقات التي تواجه الكتابة الإبداعية اليوم خاصة في ظل الانشغال بهموم الحياة اليومية؟

سؤال مهم جدا
أبرز المعوقات انشغال المبدع بتوفير حياة كريمة لأسرته و هذا يعنى عدم جاهوذيته للابداع و حالته النفسية غير مهيأة للكتابة ، و عدم توفر الزمن دي كلها معقوات بتحول و ابداع الكاتب.

*القاسم المتشرك للروائين والقصاص السودانيين موضوع السحر والشعوذة …عمر وموضوع السحر؟

القاسم المشترك حب القص و السرد كاتب القصة يمكن له كتابة راوية و كاتب الرواية يبدع في القصة القصيرة .

الشعوذة حرام دينيا و تدل على ضعف ايمان و قساوة قلب لماذا قلبك يسمح لك بأنك تضر انسان؟

*ما رأيك في مستوى الكتابة الروائية السودانية؟وهل تعتقد أنها وصلت إلى العالمية؟

وصلت العالمية بجدارة و عندنا مثال كبير عبقري الرواية الطيب صالح و بركة ساكن
و أنا متأكد سيظهر كثير من الكتاب السودانيين لأنهم مميزين فعلا .

*هل تعتقد بأن الكتابة تندرج تحت مسمى الهواية أم الموهبة؟

موهبة بالمقام الاول .

*هناك قراصنة للإنتاج الأدبي شكى منهم كثير من الروائيين ـ درب السواد لمجاهد يوسف البشير انموذجا ـ ما تعليقك حول الموضوع وكيف السبيل لتفادي مثل هذه السرقات الفكرية مستقبلآ؟

طبعا أنا شخصيا بعتبره سارق مثله مثل سارق المنازل
نصوص الكاتب بمثابة مقتنيات ثمينة
في ظل انفتاح الشبكة العنكوبتية يصعب التحكم في السرقات الأدبية.

*ماذا تعني لك هذه العبارات:*

*الكتب*

أكسير الحياة

*العزلة*

أحيانا يحتاجها الكاتب للابداع
*الرأي والرأي الآخر* خارطة نجاح..

*المطر*

انتعاش

*السفر*

رحلة وعي

*التذمر*

عدم يقين
.
*مستقبل الرواية السودانية بصفة عامة والقصة القصيرة خاصة من وجهة نظرك؟

أراه مستقبل باهر والله عندنا كتاب حروف تتسلل إلى الدواخل بسلاسة .

*رسالة عبر صحيفة فجاج لمن توجهها؟

إلى الاعلام أهتموا بالقص و أفردوا له مساحات.

*كلمة أخيرة للقراء نختتم بها هذا الحوار؟

القراء هم وقود الكاتب
الكاتب يبدع عندما يجد تحفيز من القراء
في الختام أشكر جدا صحيفة فجاج و هي تلقي الضوء على المغمورين و أصحاب الموهبة و هذا جهد نثمنه لهذه الصحيفة المعطاءة
و أشكر جدا الصحفي الجميل صابر الهلالي و هو يشق مسارات وعرة للألتقاء بأصحاب الموهبة و هذا ديدن أي صحفي شريف همه الأول متعة القراء .

التعليقات مغلقة.