عيد الحب عيد دخيل يحبة الشباب يبغضة الكبار ينبذه الدين

فجاج الالكترونية

عيد الحب عيد دخيل يحبة الشباب يبغضة الكبار ينبذه الدين

الخرطوم : يوسف حمدالنيل

مع قدوم الرابع عشر من فبراير يأتي عيد الحب الذي لم يعرف كيف بدأ هذا العيد وتحكي الاساطير والقصص عن تحول اعدام القديس فلانتين في القرن الثالث الميلادي في عهد الامبراطور كلوديوس الي احتفال يعرف بعيد الحب

وفي السنوات الماضية تواترت الاحتفالات به في السودان خاصة وسط طلاب وطالبات الجامعات.

ميناس محمد تؤكد أهمية العيد بالنسبة لفئة الشباب خاصة الجامعيين لما فيه من تعبير جميل من قبل الحبيب بشراء هدية تتمثل في دب احمر علي وجه التحديد أسوة بالموضة العالمية وخروج عن المألوف بطريقة جميلة تعبر عن طموحاتهم وأمآلهم

عيد الحب عيد دخيل يحبة الشباب يبغضة الكبار ينبذه الدين
عيد الحب عيد دخيل يحبة الشباب يبغضة الكبار ينبذه الدين

 

 

 

 

 

فيما تشير ابتسام ابوحامد معلمة ان عيد الحب دخيل علي المجتمع السوداني المحافظ في ظل انفلات واضح في الملبس وطريقة التعبير في المشاعر والاحاسيس جهة غزو الشباب بثقافات غربية اوربية مشربها وسائل التواصل الاجتماعي تبعد الحياء وتدفع الجرأة بالفتاة لتصير في نظر المجمتع نشاز كما ان الدين الاسلامي به عيدان هما عيد الفطر المبارك والاضحي كما يتم الاحتفاء بعيد المولد النبوي الشريف لكن هذه الاعياد تأتي من باب التقليد الاعمي الضار فهو اتي من رحم المسيحية ولسنا ضدها لكن اختلاف الممارسات بتلك الاحتفالات تطعن في تقاليدنا الراسخة

واضافت ان هناك تمرد علي التقاليد السمحة التي عرفت عننا كسودانين في ملبسنا وطباعنا

ام هبة صاحبة كوافير وبوتيك قالت ان الازدحام هذه الايام كبير جدا خاصة وسط الفتيات الجامعيات شراءا للهدايا من عطور وساعات وزهور وولاعات واقلام ويدور حديثهن اثناء تصفيف الشعر عن الحب والحبيب وما ينتظرهن من مفاجأت من قبل المحبوب

ولفتت الباحثه الاجتماعية بتول الجمل ان هذه الظواهر تأتي من عقدة نقص وخروج عن المألوف تقليدا لمجتمع لايشبهنا وأن هناك احتفالات منها عيد الحب بدأت تأخذ طابعا منحرفا عن العادات السودانية السمحة فشارع النيل منذ الخامسة صباحا وحتي بعد منتصف الليل يشهد نشاطا لهذه الفئة العمرية التي يجب ان تكون تحت المراقبة التربوية الارشادية فهم جيل الحاضر والمستقبل

واردفت الباحثة الاجتماعية ان دق ناقوس الخطر حان وقتة وعلي الاسر السودانية ان تتابع بنيها عن كثب حتي لا يأتي الفشل امام ناظريهم

التعليقات مغلقة.