بالتعاون مع وزارة الصحة والتنمية الإجتماعية..الدعم السريع والجيش والشرطة بوسط دارفور ينظمان حملة لإصحاح البيئة.

0

بالتعاون مع وزارة الصحة والتنمية الإجتماعية..الدعم السريع والجيش والشرطة بوسط دارفور ينظمان حملة لإصحاح البيئة.

زالنجي : صدام هدي

نظمت القوات النظامية التي تضم الجيش والدعم السريع والشرطة بالتعاون مع وزارة الصحة والتنمية الإجتماعية بولاية بوسط دارفور حملة لإصحاح البيئة بمدينة زالنجي شملت مستشفى زالنجي التعليمي والسوق الكبير تصحبها حملات رش وأسعة تحسبا لبعض الأمراض خاصة حمى الشيكونغونيا الذي ينتقل بلدغات البعوض الحامل له والذي أنتشر بصورة كبيرة في ولاية غرب دارفور المتاخمة.
في السياق اشاد والي ولاية وسط دارفور د.أديب عبدالرحمن يوسف بالتنسيق المحكم بين القوات النظامية المختلفة خدمة للشعب.
وقال خلال تصريح صحفي اليوم عقب تديشن الحملة إن هذه المبادرة خلقت انسجاما وتناغما بين القوات النظامية والمواطنين وهو السلم الإجتماعي الذي تسعى الدولة لتعزيزه وسط المجتمع.مشيرا إلي أن حمى الشيكونغونيا واحدة من الأمراض الخطيرة التي تهدد حياة المواطنيين وبتالي ان هذه المبادرة من الدعم السريع والجيش والشرطة جاءت تلبية للنداءت التي اطلقت من قبل الكثيرين بضرورة التصدى لهذه الأوبئة التي تتطلب بيئة نظيفة للوقاية منها.داعيا إلى استمرار التكاتف بين المواطنين والقوات النظامية لنقل فكرة إصحاح البيئة والرش إلى المحليات والوحدات الإدارية والقرى والفرقان.

من جانبها أمتدحت المديرة العامة لوزراة الصحة والتنمية الإجتماعية بوسط دارفور سيدة محمد عبدالمولى الدور الذي تقوم به القوات النظامية في حفظ امن المواطن والعمل على حمايته من الأمراض،وأضافت ان الحملة تهدف إلى رفع الوعي البيئي بين المواطنيين وتعزيز السلوك الصحي وتغيير نمط التفكير بالإضافة إلى انشطة مكافحة الناقل التي تتمثل في محاربة نواقل الأمراض ومكافحة الطور المائي بردم البِرك ورش الباعوض ذو الأثر الباقي بالماكنات المحمولة على العربات.داعية الجميع إلى تضافر الجهود من اجل الإرتقاع بالخدمات الصحية.
في ذات الإتجاه قال ممثل القوات النظامية قائد قوات الدعم السريع قطاع وسط دارفور العميد على يعقوب جبريل إن مشاركة القوات النظامية جاءت من واقع المسؤولية التي تقع عليها تجاه المجتمع،موضحا ان الولاية خالية من كل الأمراض إلا ان هذه الحملة تأتي كوقاية بعد ظهور حالات لحمى الشيكونغونيا في غرب دارفور وأنها ستستمر حتى تصل لمحليات وقرى الولاية،مناشدا المواطنين إلى المحافظة على النظافة خاصة وان خروج الخريف كعادته تصاحبه العديد من الأمراض التي تنتقل عبر لدغات الباعوض.مؤكدا استعداد القوات النظامية كافة في التعاون مع وزارة الصحة وكل الجهات التي تريد أن تقدم أي خدمة يستفيد منها المواطن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.