كلية الطب جامعة نيالا … صرخة في وادي الصمت

0

 

*كلية الطب جامعة نيالا … صرخة في وادي الصمت*

*عميد الكلية للطلاب (تعالوا انتوا اديرو الكلية)*

*لايوجود هيئة تدريس في الكلية فقط العميد والإدارة*

*نطالب بإقالة العميد ومسجل الكلية لعدم تجاوبهم مع الطلاب*

*بعض الأطباء في مستشفى نيالا التعليمي لايتعاونوا مع الطلاب الا بالقروش*

*مناشدات لأهل الخير ومجتمع الولاية بدعم كلية الطب*

*ظلت كلية الطب بجامعة نيالا منذ تأسيسها في العام 2014 تعاني من الإهمال الشديد والمتعمد لافتقادها لأبسط مقومات العملية التعليمية بالرغم من انها كلية ذات طابع علمي وتطبيقي الا انه لايوجود بها اي معمل أو مكتبة متخصصة للطلاب بالإضافة لعدم وجود هيئة تدريس تتبع لإدارة الكلية وتعتمد على الدكاترة الزوار مع تردي كبير في البيئة الدراسية مع هذه المعاناة التي تعيشها الكلية والصمت من قبل إدارة الجامعة والكلية في وضع رؤية للنهوض بالكلية لأن الطالب الذي يتخرج من هذه الكلية يجد نفسة أمام تحدي كبير في العمل و هذا المأزق جعل بعض الطلاب يتحولون إلي جامعات أخرى والبعض الآخر ظل يناشد إدارة الجامعة عن طريق رفع المذكرات وتنظيم الوقفات الاحتجاجية عسى ولعل عن يتحقق مطالبهم*

*تقرير الهادي حسن*

وقال الطالب مصعب المهدي ل(فجاج ) أن إدارة الكلية لم تتجاوب مع الطلاب لحلحلة مشاكلهم وتحسين البيئة الدراسية و أوضح أن الكلية تفتقد لأدنى مقومات العملية التعليمية من معامل ومشرحة ذات إمكانيات عالية وقال إن الحكومة السابقة اهتمت فقط بفتح الكلية لكنها لم تهتم بالنوعية والكيفية وقال إن الكلية لاتوجد بها هيئة تدريس فقط هنالك عميد ومسجل للكلية لافتآ أنهم تقدموا بمذكرة لمدير الجامعة تحوي عدد من المطالب لكنه لم يرد حتى الآن وقال إن مطلبهم هو رحيل هذا العميد ومسجل الكلية
و أوضح الطالب جادالله عبدالرحمن بكلية الطب أن الكلية تعاني من كل النواحي و أساسيات الحياة اليومية من مياه الشرب والكهرباء واستراحة للطلاب وإضاف أن الكلية تفتقد للمكتبة والمراجع والمجلات العلمية المتخصصة لطالب الطب كاشفآ أنهم يدرسون الكورس في تسعة أيام فقط في حين أن طالب الطب في الجامعات الأخري يدرسها في شهر ونصف وأعزي ذلك على الغياب الكامل لهيئة التدريس بالكلية واعتمادهم على الدكاترة الزوار.

وأعتبر الطالب محمود عبدالرحمن أن الوضع الحالي في الكلية كارثي وجريمة ضد المجتمع وقال لا يمكن لكلية طب ان تخرج طالب لم ينال جرعة كافية في علوم الطب مناشدآ أهل الخير في مجتمع الولاية لدعم كلية الطب لأنهم يحتاجون لهذه الكلية داعيآ وزير التعليم العالي انتصار صغيرون بضرورة التدخل لإدراك الوضع في الكلية .
فيما قالت الطالبة أنعام العابد في السنة الرابعة انها دخلت الكلية منذ عام 2014 وكانت تعلم بحجم المعاناة لكنها لم تتصور ان الوضع بهذا السوء وقالت كلما ذهبت إلى مرحلة متقدمة كان الوضع أكثر حرجآ ، وكشفت أن العميد طلب منهم تكوين لجنة تسيرية للتواصل معه في بادي الأمر و تجاوب معهم ثم تراجع وأصبح لا يريد مقابلتهم قائلآ لهم (تعالوا أنتم ديروها) وشكت انعام من سوء التعامل من بعض الأطباء في مستشفى نيالا التعليمي وقالت حول هذا الامر انهم لايتعاونوا معاهم الا (بالقروش) مع كمية من الاستفزازات التي ظل يتعرضون لها من قبل إدارة المستشفى وإرجعت ذلك الى عدم التنسيق بين إدارة الكلية و مستشفى نيالا التعليمي.

فيما تسأل فواز الماحي عن الأموال التي يتم دفعها طلاب القبول الخاص التي ترواح ما بين ( 40- 45) الف للطالب ولا تعود لهم في شكل خدمات وشكا من تأخير الدفعات مبينا ان الدفعة الأولى دخلت الكلية في عام 2014 و من المفترض ان تتخرج في شهر 6/ 2020 لكنهم حتى هذه اللحظة في المستوى الرابع وتتعلل الإدارة بعدم وجود الأموال الكافية لدفعها للدكتور الزائر ؟!

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.