أسباب الغيرة الزائدة عند النساء

0

*أسباب الغيرة الزائدة عند النساء*

فجاج: صابر حسن / هبــه جمال

الغيرة الزائدة هي غريزة في القلوب خلقها الله عز وجل في دواحلنا، ويمكن أن تكون الغيرة الزائدة حسد بأن أحد يملك مالا يملكه الشخص الذي يغير، أو يكون غيور بأنه لا يجوز لأحد أن يقترب من ممتلكاته أو شخص يحبه، وهذا ما يطلق عليه حب امتلاك.
والغيرة تختلف من امرأة إلى أخرى، (فجاج الإلكترونية) سلطت الضوء على موضوع الغيرة المدمرة، وليست الغيرة الطبيعية الموجودة عند الكثير من الأشخاص والمحبوبة، من خلال الاسئلة التالية:
ما هي أسباب الغيرة الزائدة عند المرأة؟
ما تأثير تلك الغيرة على العلاقة بين الرجل والمرأة؟
وكانت محصلتنا كالتالي:

*رد فعل طبيعي لعدم الشعور بالراحة والأمان*

طالبة الطب بجامعة الخرطوم ريهام عبد الكريم قالت:
الغيرة قد تكون رد فعلٍ طبيعي لعدم الشعور بالراحة والأمان، بالتالي فإن العلاقات المتوترة و الغير مستقرة التي تكثر فيها الخلافات مع الشريك، تُشعر المرأة بإمكانيّة فقدانه وتركه لها، وتجعلها تغار عليه، وتشك في علاقاته الأخرى، وأحيانًا عند انفصال المرأة عن شريكها بشكلٍ مؤقت، أو عودتهما بعد الانفصال تزداد هذه المشاعر، فتجعلها تلجأ للتجسس عليه أحياناً، والعبث بممتلكاته الشخصيّة بدون إذنٍ؛ كهاتفه، وحساباته الإلكترونيّة المختلفة؛ للتحقق من عدم وجود امرأةٍ أخرى حلّت مكانها.
لدى المرأة أحياناً قد تكون الغيرة المُفرطة، سبباً للشعور بالضيق والحزن، وزعزعة العلاقات وتفككّها، وبالتالي لا بد من مقاومة هذه المشاعر والتغلب عليها، وتجنب مراقبة وسائل التواصل الاجتماعيّة، والصفحات التي يُبالغ أصحابها في نشر خصوصياتهم، وتفاصيل حياتهم الشخصيّة التي تولّد الغيرة لدى الآخرين. ضبط النفس والتحلي بالأخلاق الطيبّة والحسنة التي تحث المرأة على مقاومة الشعور بالغيرة، مثل تجنب انتقاد الآخرين والسخرية منهم بسبب الغيرة والاستياء الداخلي، والتزام الصمت بدلاً من ذلك. تعزيز الثقة بالنفس من خلال الثقافة الشخصيّة والوعي، والعناء بالذات،
*تختلف درجات الغيرة من امرأة إلى أخرى، والأسباب متفاوتة *

المهندسة المدنية هيام جمال قالت:
مهما بلغت قوة المرأة وعظمتها ونفوذها، فإنها لا تتخلى عن الغيرة على شريك حياتها وزوجها، ولكن تختلف درجات الغيرة من امرأة إلى أخرى، وهناك أسباب لذلك أيضاً.
وكل رجل في مرحلة ما من علاقته بشريكة حياته سيضطر للتعامل مع غيرة المرأة عليه، ولكن لابد ألا تزيد عن حدها حتى تنقلب الحياة رأساً على عقب وتزيد المشاكل بين الطرفين، لتصبح حياة الزوجين خالية من الراحة وبعيدة عن الاستقرار مما سيثير غضب الرجل.
وأيضا ضعف ثقة المرأة بنفسها تؤدي إلى زيادة الغيرة، حيث أنها تفقد الثقة في كل من حولها لذلك تشك في شريك حياتها، كما تؤدي قلة الثقة بالنفس إلى شعورها بالنقص أو أنها أقل من كل من يحيط بها فتشعر بالغيرة والحسد.
هناك من النساء من تتسلح بالغيرة كحيلة دفاعية لكل من يحاول التقرب من شريك حياتها أو يحاول أن يهد حياتها فالغيرة هنا تُعتبر عامل نفسي.
وقد أثبت علم النفس أن المرأة تصبح غيورة عند زيادة وزنها أو تقدمها في السن، أو عندما تبدأ في إهمال شكلها الخارجي بسبب كثرة المسؤوليات المحمولة على عاتقها أو أي سبب آخر يجعلها تبدأ في فقد ثقتها في نفسها.

و لذلك عليك رفع معنوياتها، وأن تشعرها بأن لديها الكثير من الصفات الجميلة، كما يجب أن يتحدث معها في أن الغيرة لا تجلب سوى المشاكل بينهما ومن الممكن أن تهدم البيت.

*الإفراط في الغيرة يسبب الكثير من المشكلات، وتهدم العديد من البيوت*

مهندسة الكمبيوتر ميساء محمد قالت:
رغم اعتبار غيرة الزوجة تعبيرًا صادقًا عن الحب، إلا أن الإفراط فيها تسبب في الكثير من المشكلات، وهدمت الغيرة العديد من البيوت، فهي حالة نفسية تشعر خلالها المرأة بالخوف والغضب والقلق، يصاحبه ضعف في الثقة بشريك الحياة، الزوج، ويدفعها إلى ارتكاب أفعال تغضب الزوج، وتصل في النهاية بالحياة الزوجية إلى طريق مسدود.

فالمرأة غيورة بطبعها، فهي ذات مشاعر رقيقة ومركبة، وعاطفية أكثر من الرجل، ولذا ليست غيرتها في محلها دائمًا، وللغيرة أنواع:
1- غيرة طييعية: أحد مظاهر الحب، وهي ألم قليل، وقلق يبعث على اليقظة والانتباه، وشعور صحي يدفع إلى الاهتمام من أجل الاحتفاظ بالزوج الحبيب أو بالحب

2- غيرة سلبية: تنطوي على الخوف والقلق الشديدين خشية وقوع الخيانة، وترتبط بمشاعر سلبية كالوسواس والخوف والتهديد، وتبدو فيها المبالغة أو تكبير الأشياء التافهة، وغيرة المرأة من أقارب الزوج من النساء، أو حتى الحيوانات، أو الهوايات، أو من اهتمام شخص ما بالزوج، أو من طبيعة عمله.
3- الغيرة المَرَضِية: تعكس مرضًا أكثر من كونه حبًا واهتمامًا، وأساسها حب التملك، أي الحب الزائف، والشك هو الأساس في هذه الغيرة، حيث يعتقد المريض أن الخيانة قد وقعت أو في طريقها إلى الوقوع، وتنطوي على القسوة أو الرغبة في تدمير الزوج، وقد ترفض المرأه الاعتراف بهذه الغيرة؛ لأن إظهارها يزيد من شعورها بالمهانة والتقصير؛ فتكبت مشاعرها الحقيقية كالحسد والبغض والكراهية في بعض الأحيان، مما يعرضها للإصابة ببعض الأمراض النفسية أو الجسمية المزمنة.
والرسول –صلى الله عليه وسلم- قال في حديثه: «إن من الغيرة مايحبه الله، ومنها ما يبغضه الله، فأما الغيرة التي يحبها الله فالغيرة في الريبة، والغيرة التي يبغضها الله فالغيرة في غير ريبة».
*الغيرة عاطفة تنافسيّة لدى المرء، تجعله يرغب بالحصول على شيء ليس ملكاً له*
وفي ذات السياق قالت مضيفة طيران الامارات نــور عصــام:
تعد الغيرة عاطفة تنافسيّة لدى المرء، قد تجعله يرغب بالحصول على شيء ليس ملكاً له أو يرغب بالحصول عليه، أو الشعور بالخوف من فقدان ما لديه، وعدم الاكتفاء منه، وبالتالي تنتابه مجموعة أحاسيس مختلفة، منها: الغضب، والحزن، والشك، وعدم الثقة بنفسه أو بشريكه، وقد تتفاقم المشكلة لشعورٍ بالانطوائيّة، والرغبة بتملكه، أو الاندفاعيّة تجاه الآخرين، واستخدام أساليب غير لائقة معهم، كمحاولة التفريق بين الأصدقاء والأحباب، والنميمة، أو نشر الشائعات واختلاق المشاكل بينهم، بالتالي لا بد للمرء أن يكون صادقاً مع نفسه، ويعمل بأخلاقه الحسنة، فلا يسمح لمشاعر الغيرة أن تُسيطر عليه، بل يتحلى بالواقعية والقناعة، فيعمل على الحفاظ على ما لديه، ويرضا بظروفه، ويسعى ويجتهد في سبيل تغييرها للأفضل، ويُحاول ضبط سلوكاته، وعدم التأثير على من حوله، وإيذاء مشاعرهم، أو التفريق بينهم، والإساءة لهم بأي صورة تحت ذريعة الغيرة منهم أو عليهم.أسباب الغيرة عند النساء هنالك العديد من الأسباب التي تولّد الشعور بالغيرة لدى المرأة، ومنها ما يأتي: انعدام الثقة حيث إنّ الثقة بشكلٍ عام أمر مهم في العلاقات وهي تقسم لقسمين تُقسم لقسمين، وهما الثقة بالنفس: وهي أمرٌ مهم جداً للمرأة، حيث إن قلة ثقتها بنفسها قد تكون سبباً في غيرتها من الآخرين، وتصويرهم بشكلٍ أفضل منها، مما يولد لديها شعوراً بالخوف من عدم اكتفاء الشريك بها وتفضيله لغيرها؛ لأنّه يمتلك ميزات إضافيّة، كالجمال والأناقة والثقافة، وغيرها من الأمور التي قد تجعلها جذابة أكثر في نظره.
الثقة بالشريك: وهي عمود أساسيّ ترتكز عليه العلاقات الناجحة والمستقرّة، وقد يُسبب انعدامها غيرة المرأة على شريكها والشك به، أو عدم تصديقه، ويكون ذلك بسبب عدم بناء الثقة وتعزيزها بينهما بشكلٍ جيّد، أو قيامه بسلوكيات مريبة تُسبب زعزعة ثقتها به، كالكذب عليها بشكلٍ مستمر، والغش، والإخلال بالمواعيد، ونقض العهود، وهي صفات سلبيّة تجعلها تشك بتصرفاته وإن كانت عاديّة، وتغار عليه بسبب انعدام الثقة به.
تقصير الشريك وقلة اهتمامه تُعزز مشاعر الودّ والمحبة والاهتمام العاطفة المُتبادلة بين الشريكين وتوطّد العلاقة بينهما، وتجعلها تنمو مع الوقت، وتزيد الألفة والتناغم بينهما، وهي حاجة أساسية تُقرب قلبيهما، فالمرأة تشعر بالحب القويّ تجاه الرجل الذي يهتم بها ويُغازلها ويعترف بأنوثتها وجمالها، ويُبدي إعجابه بشخصيّتها، وثقافتها أيضاً، وبالتالي فإنّ تقصيره تجاجهها وعدم إعطائها الاهتمام الكافي سيولّد لديها الشعور بالخوف والقلق والشك تجاهه، فقد تتخيل وجود فتاةٍ أخرى تسرق اهتمامه وتفكيره، أو تظن بأنّها غير مناسبة له وتتزعزع ثقتها بنفسها فينتج عنها غيرتها من النساء الآخريات اللاتي يكنّ حوله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.