0

في حادثة هزت الإنسانية و كشفت تواضع الدفاع المدني
مصرع عامل كافتريا داخل بئر الموت

كسلا  : سيف الدين ادم هارون
عايش سكان كسلا عصر أمس واحدة من ابشع حوادث الموت بالمدينة حيث راح ضحيتها شاب في العقد الثاني من عمرة جراء سقوطه داخل بئر تستخدم للصرف الصحي قبالة مستشفى السلاح الطبي وظل الشاب محمد الشافعي المشهور بابو( الروس )يصارع الموت لأكثر من ٤ساعات داخل بئر الموت منذ سقوطه حوالي الثالثة عصر وحتى انتشال جثتة من داخل بئر الموت بعد الثامنة مساء وسط جموع غفيرة من المواطنين ابدو حسرة وامتعاض ونقد شديد لتواضع وسائل الدفاع المدني التقليدية في مواجهة حالات الطوارئ و انتشال الضحايا وارتسمت تلك المخاوف على وجوه المواطنين وأبدوا تحسرا على ضعف قدرات الدفاع المدني وطريقة التعامل مع المواقف المتأخرة التي تجاوزها الزمن بالمقارنة مع بقية العالم وعقب ذلك تم تشيع الشباب في موكب حزين الى مقابر كسلا
وتعود تفاصيل المأساة المؤلمة خروج الشباب محمد ابو (الروس ) لتلبية شراء بعض احتياجات الكافتيريا من البقالة وعقب خروجه سقط داخل بئر الموت ذات الغطا البائس تاركا خلفة من المعروضات فردة حذاء وأوراق نقدية مبعثرة على حافة البئر وسمع أحد المواطنين صوت ارتضام قوي وخف نحو الصوت فإذا به يشاهد اتساع فتحة البئر وفردة حزاء وأوراق مالية مبعثرة وسارع بإخطار مالك الكافتيريا و الذي بدوره ابلغ شرطة الدفاع المدني. وبعد وصولها المتاخر نوعا ما استخدمت عربة شفط واحدة وقامت خلال عدة ساعات بشفط وتفريغ ثلاثة أدوار من البئر وبعد معاناة تمكنت قوات الدفاع المدني من انتشال جثة الشباب الذي تعود حذورة الى منطقة الباوقة
يذكر أن شقيق الشهيد ابو الروس ظل يصلي ويدعو الله لإخراج شقيقة من على سجادة حيث كان جالسا بالقرب من البئر وتأثر مواطني المدنية من مشهد شقيقة ما ابكي عدد كبير من المواطنين في وقت طالب نفر من الأهالي مدير عام قوات الشرطة السودانية الذي يتواجد بكسلا الى ضرورة مد شرطة الدفاع المدني باليات حديثة تساعدهم على مجابهة المخاطر بجانب إدارة المستشفى العسكري لتأمين غطاء بئر الموت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.