الرأي حر والحقيقة مجردة

منهل فتحي محمد احمد تكتب … عطر الحروف

فجاج برس

عندما

منهل فتحي محمد احمد

عطر الحروف

عندما.
انثر عباراتي لتخفف زخم المعاني المنداحه في أعماقي… فإنني استشف الأحرف حتى اخط اسطري برفق…. والتمس من جوانحي ان تخف الوطأة على يراعي….
ولكن أجهشت الاعماق فلا مفر من الاسترسال…. عنفوان… وحب وتعمق… وألحان… فأنت المعنى.. فلابد من التدفق

عندما….
تتوق النفس إليك…. تتربص اللحظه… وتجتاح الذكرى فتكون انت ملك تربع على عرشها…. تجتر الماضي الجميل…
نفحات من الشذى الأصيل…..
دفء المشاعر رفرفه قلب وتهليل…..
توق إليك يجتاحني على المدى الطويل

عندما….
اجلس…..
لاعزف بمزمار عشقي لحن الحياة…. افترش الشوق وادق على طبول الهوى…
اقبع في ركن قدسي يليق بجلالة حبك.. فتكون المتكأ… والمرفأ… وتكون الغيوم… وتكون الحنان… والمنبع… الشوق داء للحب الجياش كلما ارتشف من نهره يزداد الاشتياق فلا ارتويت من ظمأي إليك ولا هداء الاجتياح

عندما،،،،،
تترنح الروح بسكر الهوى ثملى،،،،
وعندما يضج الشوق ببوح يراعي،،،،
حينها اطوي الجوانح لهفتا،،،،
فلا تكفيني ككل المفردات العربية،،،،
انظر إليك ملاك غمر روحي،،،
بنشوى الهوى،،
رفرف بداخلي وعزف لحن من ثر المعاني،،،
اتحفني حنانك،،،،
،،، فيا لروعة مشاعرك،،،
،،، ويآ لروعة دفئك،،،،،
،،، ويآ لروعة عشقك،،،
،،،، ويآ ويآ،، ليتك تنساني!
أراك نقي وطاهر لا تتخبط ولاتخدش
ولا ولا…..
لا اريد ان ارى فيك جشع الشهوه… بقدر ما اريد ان التمس منك المعنى الذي اراحني…..