الرأي حر والحقيقة مجردة

دول الترويكا ومجموعة الايقاد توقعان على سلام جوبا

دول الترويكا ومجموعة الايقاد توقعان على سلام جوبا
الخرطوم: فجاج
تم التوقيع يوم امس الاول بقاعة الصداقة بالخرطوم كل من دول الترويكا ومجموعة الايقاد على اتفاقية سلام جوبا كضامنين وشهود الذي تم بحاضرة دولة جنوب السودان بحضور السيد الفريق اول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس السيادي والسيد الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء وعدد من اعضاء المجلس السيادي والسادة الوزراء ولفيف من اعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى السودان و ممثلي المنظمات الاقليمية والدولية بالسودان بحيث وقع عن مجموعة دول الترويكا كل من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة والنرويج بينما وقع نيابة عن مجموعة الايقاد المدير التنفيذي لدول الايقاد وخاطب الاجتماع الفريق اول محمد حمدان دقلو شاكراً الحضور وخاصة الولايات المتحدة الامريكية التي رفعت اسم السودان من الدول الراعية للارهاب ؛ وقدم الشكر لاصدقاء السودان واعضاء السلك الدبلوماسي وممثلو المنظمات الاقليمية والدولية العاملة بالسودان . ومن خلال خطابه قدم السيد النائب الفريق اول محمد حمدان صوت شكر لدولة الجنوب حكومةً وشعباً لوقفتهم الشجاعة وتحملهم كل التبعات والعقبات التي وآجهت سير عملية السلام واقتطاع حكومة جنوب السودان من وقتها الغالي حتى تم الاتفاق على السلام والذي بموجبه اصبحت حركات الكفاح المسلح اعضاء فاعلين في الحكومة الانتقالية .
ويرى المحلل السياسي والمتخصص في فض النزاعات دكتور عبدالله عبدالكريم محمد :
(إنّ السلام تم بناءً على الرغبات الاكيدة من الاطراف المعنية بعملية السلام وخاصة القائد الفريق اول محمد حمدان نائب رئيس المجلس السيادي لوقفته الشجاعة ودعمه اللا محدود حتى تم التوقيع على السلام النهائي بجوبا حاضرة دولة جنوب السودان)
ويشير دكتور عبدالله الي نقطة جوهرية بقوله :
(لو لا الوقفة الصلبة التي وقفها القائد الفريق اول محمد حمدان حميدتي لما تم السلام بعد وسيظل الجميع في المربع الاول مربع القطيعة وفقدان الثقة بين كآفة الاطراف المعنية بعملية السلام لكن بعزيمته ونفاذ بصيرته وصبره فقد تم التوقيع على السلام والذي يتفيأ الشعب السوداني ظلاله اليوم خاصة في المناطق والاقاليم التي تاثرت بالحروب والنزاعات)