الرأي حر والحقيقة مجردة

السودان: اللجنة الاقتصادية ب(قحت) تحذر من الانهيار الاقتصادي الشامل

السودان: اللجنة الاقتصادية ب(قحت) تحذر من الانهيار الاقتصادي الشامل

الخرطوم: فجاج

وصفت اللجنة الاقتصادية بقوي الحرية والتغيير، ما تمر به البلاد، بأنه “مأزق اقتصادي خطير”، وقالت انه كان نتاجا طبيعيا للسياسات الاقتصادية التضخمية الخاطئة التي تم تطبيقها خلال عام ونصف.

واوضح بيان صادر عن اللجنة اليوم، ان سياسات الحكومة لم ينتج عنها سوى المزيد من التدهور الاقتصادي والافقار للشعب وارتفاع وفوضى الأسعار وأزمات ندرة الوقود ومضاعفة سعر الجالون إلى أكثر من عشرين ضعفا وأزمة الغاز والخبز والكهرباء والدواء وارتفاع تكلفة المواصلات وتدهور قيمة العملة الوطنية بمعدلات ووتائر غير مسبوقة وتدني إنتاجية القطاع الزراعي والصناعي والخدمي ولا زالت السلطات تصر على المضي في ذات الطريق وبوتائر أسرع.

واوضحت اللجنة، إنها ظلت منذ ديسمبر 2019 تطرح رؤيتها لتقوية سعر صرف العملة وتمثلت تلك الرؤية في ضرورة سيطرة الحكومة على صادر الذهب وانشاء بورصة الذهب والمحاصيل الزراعية وارجاع عمل الشركات الأربعة التي كانت تعمل في مجال الصادرات وهي شركة الصمغ العربي وشركة الحبوب الزيتية ومؤسسة الماشية واللحوم وشركة الأقطان لضمان توريد حصائل الصادر ووضع الدولة يدها على رسوم عبور الطائرات للأجواء السودانية ورسوم عبور نفط الجنوب وتطبيق مبادرة المغتربين المسماة بمبادرة داعمي البنك المركزي بحيث تؤدي تلك البرامح إلى توفير العملات الحرة بمبالغ كبيرة لا تقل عن 12 – 14 مليار دولار في العام على أقل تقدير تغني البلاد عن أي استجابة لضغوط خارجية أو تخفيض لقيمة العملة الوطنية أو مجاراة السوق الموازي الذي لا يقف عند حدود.

غير أن السلطة التنفيذية قد سارت في الاتجاه المعاكس تماما ولم تنفذ تلك البرامج وخضعت للشروط الخارجية بالتخفيض المستمر لقيمة العملة الوطنية حتى وصلنا إلى طريق التدهور المستمر في سعر صرف العملة الوطنية الذي انخفض من 47 جنيه للدولار إلى ما يقارب 500 جنيه للدولار، وترتب على ذلك تصاعد جنوني في أسعار كافة السلع وتأزيم متواصل في الوضع المعيشي للمواطنين.