الرأي حر والحقيقة مجردة

السودان : المركزي … اجراءات جديدة لسعر صرف الجنيه

السودان : المركزي … اجراءات جديدة لسعر صرف الجنيه

الخرطوم – فجاج

اعلن بنك السودان المركزي عن اتخاذ إجراء جديد للحفاظ على سعر صرف الجنيه، والسيطرة على السوق الموازية غير الرسمية “السوداء”.

وقال بنك السودان المركزي في بيان، الخميس، إنه بصدد إطلاق نظام لعطاءات العملات الأجنبية في إطار تعويم مرن ومحكم للجنيه السوداني.

وأضاف أن البنوك السودانية، ومكاتب الصرافة اشترت عملات أجنبية بقيمة 1.2 مليار دولار منذ خفض قيمة الجنيه في فبراير/شباط الماضي، والذي جعل السعر الرسمي متفقا مع سعر “السوق السوداء”، بحسب رويترز.

ومن المتوقع طرح العطاء الأول الأسبوع القادم، حسبما ذكره مصدر كبير بالبنك المركزي لرويترز، مضيفا أن من المنتظر أن يزيد الإجراء الجديد حجم المعروض للمستوردين ويعيد الاستقرار إلى سعر الصرف.

وقال تعميم من البنك المركزي إن العملة الصعبة المشتراة يجب استخدامها في الغرض المعلن أثناء العطاء، وإن الحد الأدنى للمشاركة 20 ألف دولار لكل عميل مصرفي.

وأضاف أن نظاما إلكترونيا يسمح لجميع المتعاملين في السوق بتداول العملات الأجنبية سيطبق قريبا.

يأتي النظام الجديد، المطبق على المستوردين فحسب، في وقت بدأ فيه السعر الرسمي وسعر السوق السوداء يتفاوتان قليلا على مدار الشهر الأخير بعد أن قارب بينهما خفض قيمة العملة في فبراير شباط.

وقال البنك المركزي في بيان إن من السابق لأوانه الحكم على نتائج السياسات الاقتصادية الجديدة مثل توحيد سعر الصرف.

وأعلن المركزي في منشور (الخميس) أن جملة مشتريات المصارف والصرافات من النقد الأجنبي قد بلغت حتي الآن حوالي 1.2 مليار دولار وجملة الإستخدامات لمقابلة إحتياجات العملاء المختلفة بلغت حوالي 760 مليون دولار، واعتبر ذلك مؤشر أولي لنجاح هذه السياسة فى إعادة تدفق هذه الموارد من خلال القنوات الرسمية للجهاز المصرفي، رغم وجود عقبات لا زالت تقف أمام المصارف السودانية لإستعادة علاقاتها المصرفية مع مراسليها بالخارج.

وأوضح المنشور أن البنك المركزي يعمل حالياً علي تذليل تلك العقبات من خلال إستيفاء المصارف والصرافات لمتطلبات التعامل المصرفي العالمي.
وقال المركزي إن عقد مزادات النقد الأجنبي من جانب بنك السودان المركزي هي خطوة أولي للتدخل وسيتبعها قريباً إطلاق نظام إلكتروني محكم يمكن كافة المتعاملين فى سوق النقد الأجنبي من التداول بكل سهولة وشفافية لكسر الجمود الحالي فى سوق النقد الأجنبي ومحاربة كافه عمليات المضاربة والوساطه الضارة.
قال بنك السودان المركزي ان طبيعة نظام سعر الصرف المرن المدار الذي إستقر رأى حكومة الفترة الإنتقالية علي تبنيه فى إطار حزمة من السياسات والإجراءات الإقتصادية الكلية، والذي يستهدف إصلاح نظام سعر الصرف و توحيده، يتحدد فيه سعر الصرف حسب قوى العرض والطلب فى نطاق معين وبآلية محددة إلا أنه يتطلب بالضرورة تدخل البنك المركزى من وقت لأخر لتوجيه سعر الصرف فى الإتجاه المرغوب فيه، و أوضح أن هذا التدخل يتم إما بصورة مباشرة فى جانب العرض بضخ أو شراء كميات محددة من النقد الإجنبى فى السوق ، أو بصورة غير مباشرة من خلال التأثير على جانب الطلب على النقد الإجنبى من خلال تحجيم السيولة الفائضة فى الإقتصاد وعن طريق ضبط الأنشطة والإستخدامات المختلفة للنقد الإجنبى بالتنسيق مع أجهزة الدولة الأخرى.