الرأي حر والحقيقة مجردة

هادية صباح الخير تكتب …مؤتمر باريس و (١٠٥) مشارك

بدون تردد

هادية صباح الخير

مؤتمر باريس و (١٠٥) مشارك

والله بالرغم من ان الواحد فرح بان السودان أصبح عبر ثورثه التي سرقت درس يدرس في أعظم الدول إلا أن مؤتمر باريس رغم إيجاياته التي جات مشروطة من قبل روسيا و بعض الدول مثل ماكرون فرنسا وأمريكا أن يكون في السودان سلام وتحول حقيقي تصحبه انتخابات حره واحسب أن التشدد على الاشتراطات جاء بعد أن علم كل المؤتمرين أن أكثر واضخم وفد هو وفد السودان الذي تبلغ ميزانيته مبالغ ضخمه وكان الأحرى والاجدى أن يذهب مع رئيس مجلس الوزرا أهم الوزراء وأعتقد هم خمسه فقط دون الميه وهم الدفاع والداخلية والاستثمار والخارجيه والتجارة والمالية هؤلاء هم أولى بحضور المؤتمر ياجماعه معقول كل ما نتكلم عن قروش تتم بعزقتها كدا ، والمؤسف هناك اعلام مطبلاتي يدافع عن معظم المنضمين لهذا الوفد واكيييد هؤلاء أصحاب مصالح.. وذهاب كتيبة من قيادات الدولة لمؤتمر باريس. جعل عدد من الدول تتحفظ في دعمنا كما يجب أن يكون احسبها تخوفا أن يذهب هذا الدعم لجيوب محدده مثلما ذهب ثمرات مشروع دعم الأسر من البنك الدولي والأمم المتحدة.. كان على هؤلاء بدل السفر أن يقفوا على معانات الأسر التي تنتظر دعم مشروع ثمرات الذي أصبح يحسبه الظمئان ماء
على رئيس مجلس الوزراء أن يكون حاسم فيما يخص المؤتمرات الخارجية لكي نحفظ ما وجوهنا من الضحك فينا ووصفنا بالعشوائيين في مثل هذه المؤتمرات التي تكشف مدى فهم وعقليه كل قيادي أو مسؤول .

نقطة سطر جديد

على القيادات بالدولة ورئيس الوزراء أن يقفوا على الوضع الآن بمشروع ثمرات الذي استبشرت به الأسر خير ولكن يافرحه ماتمت أخدها الغراب وطارررر .