الرأي حر والحقيقة مجردة

السودان : الدندر .. أكبر المحميات المفتوحة بافريقيا

فجاج الإلكترونية

السودان : الدندر .. أكبر المحميات المفتوحة بافريقيا

مدخل محمية الدندر

تقرير : عماد الدين محمد الامين

تصوير : مجدى عبد الله

تعد محمية الدندر السياحية الاتحاديه في السودان من أكبر المحميات المفتوحة في إفريقيا، وتقع على الحدود السودانية الإثيوبية. وافتتحت المحمية في 1935 بهدف حماية الحياة البرية وجذب السياح البريطانيين إلى السودان.

وتتميز المحمية بجمالها وتنوع بيئاتها لوقوعها قرب الهضبة الإثيوبية ذات المياه الوفيرة والأمطار الغزيرة التي تصل إلى أكثر من 600 مليمتر.

وتبلغ مساحة المحمية حوالي عشرة آلاف كيلومترا مربعا تحدها ثلاثة ولايات هى ولاية القضارف من الناحية الشرقية وولاية سنار من الشمالية الغربية والنيل الأزرق من الناحية الغربية.

وقال العميد شرطة محمد علي محمود مدير المحمية انه في الماضي كانت المحمية تعاني من مشكلة الصيد العشوائي والجائر، إلا أن هذه الظاهرة انتهت الآن بفضل تفهم المجتمعات بشأن المحمية لدورها وأهمية الحياة البرية.

وتشتهر المحميّة بالتنوع البيئي المتكامل فضلاً عن تنوع المناخ، مما يحدث تبايناً في الأمطار، وهي غنية بمجموعة كبيرة من الحيوانات والطيور والزواحف، وبعضها نادر. وتتحرك الحياة البرية فيها بحرية لما تتوفر من أمن وامان للحيوانات وللزوار على حد سواء.

وتضم المحمية وفق تقديرات رسمية أكثر من 250 نوعاً من الطيور المستوطنة والمهاجرة، فضلاً عن 27 نوعاً من الثدييات الكبيرة وآكلات اللحوم كالبشمان والجاموس والأسد والضبع وغيرها.

الحظيرة تضم العديد من انواع الطيور المحلية منها والمهاجرة

وبعد انفصال جنوب السودان عام 2011 وخسارة السودان أكثر من 70 في المائة من الإيرادات النفطية، انطلقت دعوات لاستغلال محمية الدندر الطبيعية في إطار السياحة البيئية، لما يمكن أن تدرّه على البلاد من عملات صعبة، لا سيما في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد والشح في العملات الصعبة.

وأكد مدير المحمية ان كافة امكانيات المحمية مسخرة لخدمة فريق وكالة السودان للانباء الذي يزور المحمية منذ الأمس لتكلل مهمتها بالنجاح والتي تسهم في عكس دور المحمية في دعم الاقتصاد بالاضافة الي عكس الجواذب السياحية التي تمتع بها المحمية، مشيرا الي ان الاعلام له دور مهم لعكس مختلف الانشطة خاصة وإن مناشط الحياة البرية تحتاج الي ان تصل الي العالم عبر الإعلام.

من جانبه قال رئيس وفد وكالة السودان للانباء الاستاذ عماد الدين محمد الامين ان مهمة الوفد تتمثل في تسليط الاضواء على المحمية والتعريف بها اكثر و عكس انشطتها ودورها ومهامها بجانب توصيل رسالة للعالم بان محمية الدندر تمثل احد الجواذب السياحية وانها محمية طبيعية وبها حيوانات نادرة وتعتبر محمية بكر تندر مثيلتها في العالم لعدم تأثرها بحركة الانسان كثيرا،مشيرا الى ان عمل الفريق يستمر لمدة اسبوع يتم خلاله اجراء حوارات ومقابلات واستطلاعات بالاضافة الي انتاج فليم وثائقي عن المحمية وتعتبر هذه الرحلة هي الاولي لوكالة السودان للانباء الى محمية الدندر

الغزلان و حمار الوادي وحياة الطبيعة

واشاد بجهود ادارة الحياة البرية بالدندر لدورها المهم للحفاظ على الحياة البرية فى محمية والدندر بجانب تسهيل عمل فريق سونا للقيام بالمهام الموكلة الية .