الرأي حر والحقيقة مجردة

نجلاء حسن كرار مديرة مشروع نظافة العاصمة ل(فجاج) … مبادرة نظافة العاصمة مشروع وطني كبير

فجاج الالكترونية

نجلاء حسن كرار مديرة مشروع نظافة العاصمة ل(فجاج) …

مبادرة نظافة العاصمة مشروع وطني كبير

نسعى لجعل العاصمة نموزجا يحتذى

بدأنا في المرحلة الأولى بتدريب وتأهيل الكوادر

وجدنا تعاون من قطاعات كبيرة خاصة محلية بحري

حوار – عماد الدين محمد الامين

مبادرة نظافة العاصمة بالتعاون مع منظمة بلو هارت والمجموعة الإقليمية للتدريب و الاستشارات و موف تو كونكت أكاديمية القيادة الهولندية بادورا بالعمل المشترك من أجل نظافة العاصمة القومية الخرطوم وذلك من خلال جهود مشتركة لتحقيق هذه الغايات وكانت الأستاذة نجلاء حسن كرار مديرة مشروع نظافة العاصمة حضورا انيقا في الخرطوم وكانت تمثل خلية وشعله تتحرك في كل الاتجاهات حتى تمكنت من جمع عدد من المتطوعين ونفذت دوره تدريبيه للتنوير بأهمية جعل العاصمة القومية من أجمل المدن في العالم من هنا التقيت فجاج بالاستاذة نجلاء حسن كرار ودار بيننا هذا الحوار فإلى التفاصيل

بداية حدثينا عن المبادرة؟

المبادرة نقوم على تحفيز المجتمع بكافة أنواعه طلاب وشباب كما انها تهدف لجعل مشروع النظافة في قلب كل سوداني وان تتفاعل معها كل قطاعات المجتمع وهي مفتوحة للجميع للمشاركة، كما انها تهدف للوصول إلى المدارس والمنظمات والاتحادات كل ذلك بهدف
الاهتمام بالنظافة والمحافظة عليها .

اذن انكم تعملون بصورة طوعيه دون تدخل من الجهات الحكومية؟

نعم اننا منظمة طوعية تعمل بالتعاون مع منظمة (بلو هارت) على تدريب وتطوير ورفع قدرات منظمات المجتمع المدني وتهتم بشكل خاص بتدريب الشباب والمرأة والطفل .

ماهي الأهداف لمنظمة بلو هارد الذي تتعاون معكم؟

من الأهــــــــــــــــــــــــداف التي تقوم منظمة بلو هارت على تنفيذها نوجزها في نقاط وهي كالآتي :
1/ تقوية الروابط الإجتماعية بين الأعضاء والمنظمات.
2/ تدريب وتطوير ورفع قدرات منظمات المجتمع المدني حسب الإحتياج التدريبي للمنظمات والجمعيات الطوعية (الشباب والمرأة).
4/ مساعدة المنظمات والجمعيات التي تعمل في مجال العمل الطوعي عبر صناعة شراكات وتشبيك حسب الإنشطة والأهداف.

ماهي الاسباب التي دفعتكم للقيام بهذا المشروع؟

نعلم جميعا حوجة عاصمتنا وبيئتها و الإصحاح والنظافة نسبة لكثرة الأوساخ وانتشارها في الطرق والأحياء والميادين والمنتزهات والأسواق وهي دلالة ومنظر غير حضارى وتدل علة عدم التحضر والوعي لذلك اعلنا عن هذه المبادرة ((مبادرة نظافة العاصمة ))من أجل نظافة واصحاح بيئة وتجميل العاصمة لوضعها في مصاف التحضر والرقي والمثالية مع اقرانها من العواصم والمدن إيمانا منا بأن النظافة ثقافة وسلوك حضارى يجب تربية النشء عليها وتثقيف المجتمع ورفع مستوى الإدراك والفهم بمضار الأوساخ وطرق النظافة والمحافظة عليها لجعل العاصمة نظيفة وارجاعها لسابق عهودها في الستينات حيث كانت تنظف بالديتول.

تم مؤخرا تنفيذ ورشة تدريبيه ماذا تهدف؟

الهدف من هذه الورشة رفع مستوى الكادر في العمل الطوعي من ناحية الأداء والتمييز ومستوى التثقيف لتأهيله للقيام بالعمل الطوعي والتعبئة له بكامل مراحله كما اننا نريد غرس قيم وسنن النظافة في كل المجتمع من الناحية الحسية والمعنوية وتربية النشء على ذلك نظافة وثقافة وسلوك يبدأ بالمنزل والشارع.
كذلك سوف نقوم بتحفيز المجتمع بكافة أنواعه طلاب وشباب وغيرها وذلك عبر قنواته من مدارس ومنظمات واتحادات من أجل الاهتمام بالنظافة والمحافظة عليها .

ماذا يعني لكم التدريب والتأهيل؟

الهدف من التدريب والتأهيل هو رفع قدرات مستوة الكادر في مجال العمل الطوعي من ناحية الأداء والتمييز ومستوى التثقيف لتاهيله للقيام بالعمل الطوعي والتعبئة له بكامل مراحله، كما اننا نريد غرس قيم وسنن النظافة في كل المجتمع من الناحية الحسية والمعنوية وتربية النشء على ذلك..نظافة وثقافة وسلوك يبدأ بالمنزل والشارع والحي ومن ثم الانطلاق لتكون فكر راسخ للكل لتكون فكر راسخ للكل.

حدثينا عن فترة الدورة التدريبية والمشاركين فيها؟

نعم اختتمت امس الأول بمحلية بحري الدورة التدريبية التي نظمناها نحن في ( مبادرة نظافة العاصمة) بالتعاون مع منظمة( بلو هارت) التي استمرت لمده ثلاث ايام تم خلالها تقديم عدد من المحاضرات عن كيفية بذل الجهود من أجل عاصمة خالية من النفايات، كما ان الدورة التدريبية حققت أهدافها بصورة مثلى حيث شارك عدد من المهتمين بهذا الشأن من مختلف محليات ولاية الخرطوم، وقدم عدد من الخبراء والمختصون في مجال التدريب محاضرات قيمة على مدى الثلاثة ايام الماضية .

ماذا بعد ختام الدورة؟

بعد نجاح الدورة التدريبية والحمد لله والحضور النوعي والمميز سنبدأ خلال أيام تنفيذ المشروع النظافة بمحلية بحري بمشاركة آليات النظافة من كل محليات الخرطوم وستستمر الحملة حتى تحقق أهدافها.

رسالتك التي تريدين توصيلها؟

يجب أن يعلم الجميع بأن السودان بلدهم وعليهم بذل قصارى جهدهم من أجل أن يكون في الريادة وهذا ليس بالأمر الصعب نأمل في مشاركة الجميع في هذه الحملة حتى تحقق النجاح المطلوب.

كلمه أخيرة؟

اشكر لكم هذه السانحه لاتاحتكم لي هذه الفرصه وعبركم اشيد بكل من أسهم في إنجاح الدورة التدريبية خاصة قيادات محلية بحري ومشروع نظافة العاصمة وكل المتطوعين، كلنا نتمنى أن تعود الخرطوم سيرتها الأولى في النظافة خاصة وانها كانت محط أنظار لكل العالم في مجال النظافة .