الرأي حر والحقيقة مجردة

بروفايل … مولانا ابراهيم موسى عيسى زكوي من النوع الفريد

فجاج برس

بروفايل

مولانا ابراهيم موسى عيسى
زكوي من النوع الفريد 

مسيرتي في الزكاة فيها فرح وحزن .

كنت اتمنى أن اكون استاذا واجد نفسي مرتاحا عندما أجد نفسي بين الطلبه والطالبات.

تلاوة القرآن عندي مثل الاكل والشراب.

احب اغاني الكابلي وابن الباديه وسيد خلفيه .

اشادتي بكل الأمناء والموظفين والعاملين كلهم عندي سواسية الا من ابى .

مولانا ابراهيم موسى عيسى

اعداد – رابعة العدوية دفع الله عبدالمحمود

مولانا ابراهيم موسى خلق ليكون زكويأ هدوء الكلام وطيبة الأخلاق والبسمه التي لاتفارق شفتيه هدوء ملامح يشبة التصوف والصرامة والجدية في العمل ونحن لا نستغرب نجوميته في العمل الزكوي وكان الرجل خلق ليكون زكويأ افنى شبابه وعمره فيها السيد ابراهيم موسى مواليد منطقة تجريبة محافظة برام سابقا ١٩٦٢ .

* المراحل الدراسية

المراحل الدراسية مدرسة تجريبه الإبتدائية وبرام المتوسطة ونيالا الثانوية ويدخل مولانا ابراهيم موسى جامعة أم درمان الإسلامية كلية العلوم الإقتصادية والإجتماعية ثم للخطوات الجبارة للدراسات العليا الماجستير في ادارة الأعمال(التدريب والتقيم)وزمالة الادارة في اكاديمية نميري العسكرية الان طالب دكتورة في إدارة الاعمال على اعتاب مناقشتها (المسار الوظيفي) .

الزكاة و متضرري السيول والأمطار

* مسيرة مهنية رائعة

عمل في المعهد الإلكتروني (الاحفاد) ثم معلم للرياضيات بنيالا بنين ونيالا بنات وبرام والضعين ليدخل ديوان الزكاة من البوابة الرسمية ثم مديرأ للشئون الإدارية للزكاة (جنوب دارفور) ثم مديرأ لزكاة محافظة برام ثم مديرأ لمحافظة الجنينه أول امين لزكاة غرب دارفور ثم نائب الأمين لجنوب دارفور ثم امين للزكاة غرب كردفان وغرب دارفور .

* اتمنى ان أحقق هذا الامر

لدي أمنيات أتمنى تحقيقها في العمل الزكوي وكما نص عليها الشرع ان اصل بها لمستوى الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز وأخرج منها راضي
الله سبحانه وتعالى .

* افراح العمل

ويصف ابراهيم المواقف المفرحه وتحس انه يحس بالرضا والانشراح من صوته عندما يقضي حاجة مكروب ، وهذا يؤكد بالطبع عدالته واحساسه بالظروف ألتي يمر بها اغلب الشعب السوداني .

* العمل عبادة

العمل الزكوي ممتع لأنه عباده اذا تم الاخلاص فيه اما إذا تم الاخفاق غير ممتع لأنها دموع مساكين وفقراء وهو من أصعب المهام التعبديه .

* رسالة عمر بن العزيز

ويحب الأمنيات التي يريد تحقيقها في العمل الزكوي وكما نص عليها الشرع ان اصل بها لمستوى الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز وأخرج منها راضي الله سبحانه وتعالى .

* رحلة العمل بالزكاة ممتعه

وصف السيد ابراهيم موسى هذا السفر والعمل الطويل في دهاليز الزكاه بالعمل لله تعالى وحب العمل والتجرد والكفاح لدنيا الفقراء والمساكين كما، وصف رحلته بانها لم ولن تشعره بالضيق او الكدر .

الزكاة و تمليك المشروعات

 

* محب للرياضة

عرفنا أيضا الجوانب الأخرى كأي إنسان ورجل سوداني خالص لاتشوبه لحظات الكدر والعمل فقط فهو بحب الرياضة منذ الجامعة واول كاس اخذناه في نيالا وكنت رئيس البعثة عندما كنت معلما وعرفنا مزاجه واستماعه للكابلي وابن البادية واحمد المصطفى وسيد خليفه .

* رسالة احترام للزملاء

كذلك يصف ويشيد باداء جميع الأمناء في جميع الولايات بكل ولايات للسودان بالكفاءة العاليه والاداء الزكوي الممتاز وكذلك مدراء اداراته وايضا الموظفين والعاملين بانهم جميعهم سواسيه عندي واعيش معهم داخل الزكاة واحس بهم كاننا داخل المسجد لانهم يعملون في شعيرة تعبديه ويعملون بكل الأخلاق الجميله واسهلها .

* من الديوان للميدان

امنياتي تحقيق رؤية الزكاة الإدارية والوصول لكل مكلف وتزكيتة والوصول للفقراء والمساكين واداء الحقوق تحت شعار من الديوان للميدان .

%d مدونون معجبون بهذه: