الرأي حر والحقيقة مجردة

ليلي عباس نصر تكتب … تساؤلات حول المنظومة الذكية المتكاملة للتحول الرقمي للجودة والسلامة والصحة المهنية ؟

فجاج برس

تساؤلات حول المنظومة الذكية المتكاملة للتحول الرقمي للجودة والسلامة والصحة المهنية ؟

بقلم – ليلى عباس نصر

ليلى عباس نصر

هل نحن قادرين لنؤسس سياسات وطنية ناجحة لتأكيد السلامة والجودة المهنية في السودان ؟
كيف نعزز ونحفز وننشر الثقافة الريادية الابداعية والتميز في اوساط المجتمع والتمكين للكفاءات والخبرات ؟
هل توفير السجلات المهنية والكفاءات الموجودة والمتميزة مهمة لمتطلبات المجتمع السوداني ؟
هل الكفاءات في مجالات معينة ومقصورة على المجال العلمي والتكنولوجي فقط ؟ وماذا بشان المجالات الحيوية التي تستحق الاهتمام ؟
هل المركز الدولي الاستشاري لتأكيد السلامة والجودة قادرا منفردا لان يكون حاضنة للكفاءات والمتميزين واحد مراكز الاشعاع العلمي الوطني في البلاد؟
نقر ونعترف بأن السودان كدولة الان خارج منظومة الابداع في كثير من القطاعات لاننا لم نعمل من قبل وحتى اليوم على ان نكون بداخلها او جزء منها ،
ما يتحدث به المهندس مجدي احمد المصطفى على راس المركز الدولي الاستشاري لتأكيد السلامة والجودة اضافة قابلة للملاحظة تلعب دور جدير بالقياس داخل منظومة التطوير العالمية اذ يعمل
على توفير الخبرات والكفاءات في هذا الصدد يقودنا الى الطريق الافضل للحصول على الاجابات على التساؤلات اعلاه ، ونعلم جميعنا ان اي دولة تملك ميراثا متفردا يحدد قدرتها على الاستفادة المثلى من ابنائها وعلمائها وخبرائها وتمكينها من الاعتماد على نقاط القوة وعلاج نقاط الضعف في سبيل نهضتها وتقدمها ، ولا شك في وجود هذه الكفاءات والمهارات في كل المجالات ، ولكن كيف الوصول اليها ومعرفتها وهذا ما يحققه المركز القادم بقوة القائمين على امره وايمانهم باهميته على ضوء قراءة الواقع المعاش الذي يفرض وضع السياسات الوطنية للتميز بارادة لا تلين من اعلي مستويات الدولة خلال مراحل البناء والتطوير ، هذا المركز الذي يمثل بيت الخبرة المختص لتلبية احتياجات الحاضر وتعزيز مقدرات اجيال المستقبل بالجودة والتميز والقدرة التنافسية في تحسين اداء المؤسسات
، في شراكته الذكية مع المركز القومي للمعلومات و وزارة العمل العمل والإصلاح الإداري عبر المنظومة الذكية المتكاملة للتحول الرقمي للجودة والسلامة والصحة المهنية والتعقيدات التي تواجه التحول نحو الرقمنة وبعد اكثر من 20 عاما من انشاء المركز واكثر من عامين على تسمية الوزارة الاتصالات والتحول الرقمي تبدا الان مطلوبات توحيد الرؤى وتنسيق الجهود لخدمة المجتمع السوداني في وجود سياسة واطار وطني موحد وتوفير قاعدة بيانات وطنية وسجل مهني ذكي من الخبراء والمختصين و المهارات الوطنية في كل التخصصات والمجالات بما يمكن من تحديد استراتيجية ومنهجية للعمل بمواءمة واهداف وصولا الى نتائج وخطط وتوفير البيانات وتكافو الفرص في مؤسسات الدولة وتوطين المهارات والخبرات وتوفير طواقم خبيرة ومؤهلة تسهم في تطوير ونهضة البلاد .

%d مدونون معجبون بهذه: